/عالم الهواتف الذكية

عالم الهواتف الذكية

تمهيد:

أصبحت الهواتف الذكية تملأ عالمنا بالكامل وتحتل النصيب الأكبر من يومنا ويرجع ذلك لمدى التطور المستمر والتحديث الدائم للهواتف ليس فقط في الشكل أو النوع إنما أيضا في التطبيقات والبرامج التي نستخدمها على هواتفنا.

لقد أصبح مقياس الأشخاص للهواتف الحديثة يعتمد على التطبيقات المتوفرة له ومدي قدرته على تشغيلها فمثلا أصدرت شركة مايكروسوفت مجموعة من الهواتف الذكية المصنعة بشكل جيد وتكلفتها ليست غالية بالنسبة للشركات الأخري ومع ذلك فافي البداية لم يجد رواجا كافيا بالنسبة لنا ويرجع السبب في ذلك إلي أن نظام التشغيل الذي يعمل عليه هواتف شركة مايكروسوفت يدعي نظام “windows” وهو أقرب لنظام تشغيل أجهزة الحاسوب “الويندوز” وبالأخص أقرب للإصدار الأخير “windows8”  وهو نظام غير متوافر له تطبيقات كافية كي يستخدمها المستخدم في عمله او حياته اليومية كما هو معتاد من شركات أخرى مثل سامسونج ونظام تشغيله “Android” أو آبل ونظام تشغيله “IOS” , فهذه الشركات لديها عدد هائل من التطبيقات الكفيلة بأن تجعل المستخدم لهواتفها لا يستطيع ترك الهاتف من يده طوال اليوم , لذا فالشريحة الأكبر تختار هواتفها بمعايير ومن أههما أن يعمل على هاتفه تطبيقات حديثة وممتعة ومفيدة له.

فائدة ال “Cross Platform Mobile Development”:

هناك  تعدد للهواتف الذكية بأشكالها وأحجامها والشركات المصنعة لها التي تعتمد كل منها على نظام تشغيل خاص بها وكل نظام تشغيل له لغة برمجة يكتب بيها التطبيقات الخاصة به فمثلا نظام الـ “Android” يكتب بلغة ال “java” ويعمل علي الهواتف الذكية التي تعمل بنظم تشغيل الأندرويد مثل سلسة هواتف شركة سامسونج و التي كان أخرها حتى الآن “Samsung Galaxy S6″ و “Samsung Galaxy S6 Edge” و  نظام تشغيل الـ “IOS” الذي يكتب بلغة “Objective-C” ويعمل على أجهزة “iPhone “ و“iPad “ والتي أخر إصدارتها حتى الأن “iPhone 6 plus”.

هذا التنوع كما هو مفيد و ممتع بالنسبة لنا كما هو يزيد الأمر صعوبة على المبرمجين ، فإن أرادو أن يصدرو تطبيق يصلح لهواتف هذه الشركات سيتطلب منهم  ذلك أن يتعلمو كل لغات البرمجة المطلوبة لكي يعمل التطبيق على هواتفهم ,الحل لهذه المشكلة هو ظهور فكرة أن يكتب التطبيق مرة واحدة و يصدر منه إصدارات متعددة لهواتف مختلفة يعمل على كل منها حسب أن الاختلاف فقط سيصبح في إمتداد التطبيق الذي يصدره المبرمج ولن يختلف في شيى أخر ويدعى هذا بـ “Cross Platform Mobile Development”.

1

فالفائدة الحقيقة من  فكرة “Cross Platform Mobile Development”:

1- توفير الوقت الازم للإصدار تطبيق يصلح للعمل على الاجهزة المختلفة سواء في النوع ونطام التشغيل أو الحجم.

2

2- توفير المال الذي يتطلب من الشركة كي يعمل لديها أكثر من مبرمج ومطور لتطبيقات الهواتف على إصدرا تطبيق واحد في حين انها من الممكن أن يعملو على إصدار أكثر من تطبيق وزيادة الربح إذا إستخدمه هذه الفكرة.

3- سهولة اللغة التي أصبحت مستخدمة لعمل التطبيقات وسهولة تعلمها مما يزيد عدد المبروجين في هذا المجال حيث أنها تعتمد على لغات بسيطة مثل “HTML” و “JavaScript” و “jQuery”.

3

ما هى آل  API المستخدمة لكتابة الكود الذى يصلح للعمل على أكثر من موبايل : هناك العديد من آل API مثل :

الـ “PHONE GAP  “:

وهو يعتمد على لغات مفتوحة المصدر في كتابة الكود مثل HTML, JavaScript, jQuery Mobile  ويعمل على platform أطلقته شركة adobe خاص به يسمى “Cordova apache “ ليعمل على الهواتف الذكية المختلفة.

الـ “Titanium”:

هو أيضا يعتمد على لغات مفتوحة المصدر في كتابة الكود لكنه يعمل على platform  تسمى “appcelerator” ويعتمد على الـ JavaScript.

وهناك أيضا ظهر مؤخرا لشركة مايكروسوفت الـ “Xamarin”:

وهو API يعتمد على لغة الـ c#  فى كتابة الكود ليعمل على أكثر من جهاز محمول بالإضافة لذلك هو يتيح أن تختار لغات أخرى للكتابة عليه  فى c# لأجهزة الويندوز فون والـ java لأجهزة الأندرويد وobjective c لأجهزة الأيفون.

ومع التنوع الذي أصبح منتشرا حاليا في هذا المجال أصبح التطور في البرامج المستخدمة كثيرا لأن مجال تطوير أجهزة المحمول الذكية أصبح مهم في عصرنا.

I Graduated from faculty of engineering computers and systems department, mansoura university in 2014 and from ITI intake 35, mansoura branch, mobile and open source track in 2015. Working as a mobile and web developer.