/مرحبا بكم في الذكرى الخامسة والعشرين للويب – رسالة من تيم بيرنرز لي

مرحبا بكم في الذكرى الخامسة والعشرين للويب – رسالة من تيم بيرنرز لي

قمت بترجمة الرسالة الاصلية انا وصديقي العزيز اسلام ضياء عذرا علي الاخطاء.

منذ خمسة و عشرون عاما مثل اليوم, قدمت اقتراح لما يعرف اليوم بـ “الشبكة العنكبوتية العالمية” او “الويب” رئيسي في العمل سماها ‘غامضة ولكن مثيرة “. لحسن الحظ، قد فكر بما فيه الكفاية في الفكرة ليسمح لي بالعمل عليها بهدوء كعمل ثانوي.

في ربع القرن التالي، غير الويب العالم بطرق لم اكن اتصورها. كان هناك العديد من التطورات المثيرة. إستطاع توليد مليارات الدولارات في النمو الإقتصادي، وحولت البيانات الي ذهب القرن الحادي و العشرون، إطلق الويب العنان للإبتكار في التعليم والرعايه الصحية، وازاح الحدود الجغرافية والإجتماعية، وقام بثورة في وسائل الإعلام، وأجبر على إعادة اكتشاف السياسة في كثير من البلدان من خلال إتاحة الحوار المستمر ذو اتجاهين بين الحاكم والمحكومين.

هناك مجموعة من المبادئ التي سمحت للويب كمنصة ان تدعم هذا النمو. -حسب التصميم- الويب شبكة عالمية، غير مملوكة لأحد، مفتوحة و لامركزية. آلاف الاشخاص عملوا معا لبناء النسخة الاولية من الويب بروح مزهلة من التعاون وعدم الانحياز. عشرات الآلاف آخرين اخترعوا التطبيقات والخدمات التي جعلت الويب مفيد جدا بالنسبة لنا اليوم، ومازال هناك متسع لكل فرد منا ليبدع أشياء جديدة من خلال و علي الويب. انه للجميع

اليوم، وطوال هذا العام، يجب ان نحتفل بأول خمسة و عشرون عام للويب. وعلى الرغم من هذا التفاؤل، إﻻ أننا نعرف أننا لم ننتهي بعد. لدينا الكثير لنفعله للويب للوصول الى كل الإمكانيات الممكنة. يجب ان نستمر في الدفاع عن مبادئها الأساسية والتعامل مع بعض التحديات. لنذكر ثلاثة منهم :

كيف يمكننا ان نتصل بما يقرب من ثلثي هذا الكوكب الذين لا يمكنهم الإتصال بالويب ؟ 
من الذي لديه الحق في جمع واستخدام البيانات الشخصية الخاصة بنا ، وماهو الغرض وتحت اي قواعد ؟ 
كيف يمكننا خلق بنية مفتوحة عالية الأداء لتعمل على اي جهاز ، بدلا من الوقوع في بدائل الملكية مرة اخرى؟ 

لا توجد إجابة سهلة علي تلك الاسئلة و اسئلة كثيرة غيرها. لكن تذكر أن الويب تم بنائه من قبلنا جمعًا، لذا جميعنا نستطيع -بل ويجب- ان نلعب دورا في تحديد مستقبله. لذا يرجي المشاركة. ارسل رسالة بمناسبة عيد ميلاد الويب عبر هاش تاج  #web25 علي اي منصة إعلام إجتماعي أو بإستخدام هذا الموقع. ادعم عمل مؤسسة شبكة الويب العالمية وحملة الويب الذي نريد. شارك مع اتحاد شبكة الويب العالمية على تخيل وبناء المعايير المستقبلية التي من شأنها أن تبقي الويب منصة قوية للابتكار كما هي بالفعل، يمكنك البدء من ندوة حول مستقبل الإنترنت.

يرجى زيارة هذا الموقع (webat25.org) بانتظام للحصول على مزيد من التفاصيل حول الفعاليات للاحتفال بعيد ميلاد الويب ولمعرفة المزيد عن الكيفية التي يمكن أن تشارك بها في تشكيل مستقبله. من خلال العمل معا، أنا أؤمن أننا يمكننا أن نبني الويب الذي هو حقا للجميع: متاح للجمع، من خلال اي جهاز، الويب الذي يمكننا من تحقيق كرامتنا، حقوقنا واستغلال امكانياتنا كبشر.

دعونا نستخدم هذا اليوم المميز كخطوة هامة على هذا الطريق.