/خمس أسباب تجعلك تفشل أن تكون رائد أعمال

خمس أسباب تجعلك تفشل أن تكون رائد أعمال

وهبنا الله العقل لنفكر ، ووهبنا الذكاء لنبدع … يدور هذه الأيام مصطلح شائع ألا وهو ريادة الأعمال أو أن تكون انطربرونور (رائد أعمال). هذا المصطلح أصبح شيئاً قوياً في مجتمعنا العربي وعقدت الكثير من المؤترات وورش العمل للتعريف بذلك المصطلح.
يجب أن تعرف أولاً وباختصار أن تكون رائد أعمال تعني أن تكون شخص مجازف
مجازف بمالك بجهدك بوقتك الخ، على حسب ما تعمل. والكثير الآن يسعى وراء كونه رائد أعمال ويملك عمله الخاص.
“كتبت عن أسباب الفشل من وجهة نظري لأني مؤمن بمبدأ “درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.

: هنالك 5 أسباب تجعلك تفشل أن تكون رائد أعمال

» سوء التنظيم : فلكي تكون رائد أعمال فلابد من أن تحسب حساب الخطوة الأولى فقط حتى تقف على قدميك ولا تشغل أفكارك وتشوشها فيما بعد ذلك،فأنت شخص مخاطر لذا لا يمكن التخطيط لشيء لم ينفذ بعد
» السعي وراء المال : دائماً وليس غالباً كل من يسعى وراء المال في المشاريع الصغيرة أو المخاطرة يلاقى الفشل فور ظهوره ، فلا تجعل هدفك المال بل اجعل اهتمامك بالجودة والحصرية لمنتجك أو عملك
» الاختيار الخاطيء للشركاء : عند اختيارك لشركاء يساعدونك فى العمل ويكون اختيارك لهم خاطىء فسيكون لهم تأثير بالسلب تجاه تقدمك وتجاه سياستك التى تراها مناسبه لعملك فلابد أن يندمج التفكير بين شركاءك بالعمل لتزيد من الإنتاجية
» ضعف الشخصية : عندما تكون رائد أعمال يجب أن تكون قوى الشخصية لأنك دائماً ما توضع فى مواقف تسدعى الحسم فيها فإذا كنت ضعيف الشخصية لا تستطيع أخذ القرار فانتظر مصيرك مثل الكثيرين الذين لم نسمع عنهم
» اليأس : من المتوقع أن تفشل عندما تبدأ عملك الخاص لكن هذا ليس معناه أنك خسرت ، فمن البداية أنت تعلم أنك مُخاطر ولابد أن تستغل فشلك هذا وتحوله إلى أداة تساعدك في النجاح. كثير من العظماء لم ينجح ابداً إلا بعد سلسلة من الفشل. وتذكر دائماً الفشل أول خطوة فى طريقك إلى النجاح